‏أضرار ” الأنيميا ” أثناء الحمل على صحة الأم والجنين

|

( الفوز – ويب طب )

يُعْرَفُ الأنيميا (Anemia) أو فقر الدم، بأنه نقص في كمية خلايا الدم الحمراء. يتم تحديد انيميا الحمل او فقر الدم اثناء الحمل بحسب صيغة أو معادلة محددة لخلايا الدم الحمراء في نطاق فحوصات حمل روتينية.

خِضابُ الدم الهيموجلوبين (Hemoglobin): هو البروتين الرئيسي في خلايا الدم الحمراء، وهو الذي يحمل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أنحاء الجسم ويعيد ثاني أكسيد الكربون.

يعتبر انخفاض خِضاب الدم عند النساء غير الحوامل، عن حجم 12 ملغ للمائة سنتمتر مكعب، دليلاً على فقر الدم. تكون النسب أثناء الحمل أقل، وتتراوح بين 10-11 ملغ للمائة سنتمتر مكعب، بسبب ميوعة الدم عند الحمل.

أعراض فقر الدم اثناء الحمل :

تختلف أعراض الانيميا من امرأة إلى أخرى. قسم منهن لا يشعرن بأي أعراض، وقسم آخر يشعرن بالتعب، الدُّوار، جهد في التنفس، دقات قلب سريعة وشحوب في الوجه.

أسباب وعوامل خطر فقر الدم اثناء الحمل :

تعتبر ميوعة الدم، نقص الحديد ونقص في حامض الفوليك، من العوامل التي قد تنتج عن سوء التغذية أو النزيف، بما معناه نقص في إنتاج الخلايا الحمراء أو فِقدانها.

ميوعة الدم: يرتفع عند الحمل حجم الدم عند الأم بنسبة 50%. يرتفع حجم السائل الدموي (Plasma) أكثر من حجم الخلايا الحمراء، مما يؤدي إلى تخفيف تركيز الخلايا الحمراء. هذه الأنيميا غالبًا ما تكون غير مهمة طبيًّا، لأنه في الحقيقة يزيد عدد الخلايا الحمراء ولا ينقص. المصطلح أنيميا الحمل أو الأنيميا الفيزيولوجية، غير جيد، لأنه لا يعكس وجود فقر دم حقيقي.

نقص الحديد: الحديد ضروري لإنتاج خِضاب الدم في خلايا الدم الحمراء. يحتوي جسم المرأة على حوالي 2 غرام من الحديد. ما يقارب ثلثي كمية الحديد موجود داخل الخلايا الحمراء، والربع مخزون داخل بروتين باسم فيريتين، أما باقي الحديد فموجود في العضلات والإنزيمات. يتطلب الحمل الطبيعي غرامًا واحدًا من الحديد، منه نصف غرام لإنتاج خلايا حمراء جديدة. ثلث غرام للجنين والمشيمة، خُمس غرام يضيع عن طريق الجلد، البِراز والبول، وخُمس غرام آخر يضيع نتيجة النزف وقت الولادة.

يتطلب إنتاج الحليب عند الرضاعة، الحديد أيضًا. كمية الحديد المطلوبة أثناء الحمل أكبر من الكمية الموجودة في النظام الغذائي العادي. كي نُؤَمِّنَ الكمية الكافية من الحديد، هناك حاجة لنظام غذائي يحتوي على 800 سُعْرَة حرارية يوميًّا، وهذا غير عملي. لذلك قد تؤدي عملية الولادة والرضاعة إلى انخفاض مخزون الحديد في الجسم، وبالتالي الحاجة إلى إضافة الحديد للنساء الحوامل.

علاج فقر الدم اثناء الحمل :

يتم تحديد علاج أنيميا الحمل وفقًا لمسبباتها وخطورتها. غالبًا ما تكون الأنيميا على خلفية نقص الحديد وتميُّع الدم، وبالتالي فإن العلاج الأولي يتضمن إضافة الحديد. علاج الانيميا المتعارف عليه هو تناول مكملات الحديد، ابتداءً من الثلث الثاني للحمل. لا توجد حاجة للمكملات في النصف الأول، لأن الطلب ما زال منخفضًا. يمكن تناول المكملات عدة مرات في اليوم، وهذا يعتبر أمرًا سليمًا خلال الحمل.

إن الآثار الجانبية لمكملات الحديد هي بالأساس، غثيان، إمساك أو تغيير في لون البِراز. يتحقق الامتصاص الأمثل للحديد عند تناوله قبل وجبة الطعام بنصف ساعة على الأقل. ومن ناحية أخرى فإن تناوله قبل النوم يقلل من الآثار الجانبية. إذا كانت هذه الآثار تسبب صعوبة في الاستمرار في تناوله، فمن الممكن تغيير نوعه أو موعد تناوله. تحتوي معظم مكملات الحديد على 60 ميلغرامًا حديدًا، يُمتص منها %10.

ترتفع الحاجة للحديد خلال فترة الحمل وتصل لحوالي 7 ميلغم لليوم الواحد. ترتفع جودة الامتصاص في الأمعاء في فترة الحمل. تُحَسِّنُ بيئة حامِضية الامتصاص، لذلك فإن عصير الحمضيات الذي يحتوي على فيتامين C يزيد من نسبة الحُموضِيَّة في المعدة، مما يُحَسِّنُ الامتصاص، بينما الأكل بعد تناول الحديد بوقت قصير أو تناول الأدوية المضادة للحموضة، يقلل من الامتصاص.

نقص حامض الفوليك: هو فيتامين ضروري لعملية إنتاج خلايا الدم الحمراء. وهو موجود في الخضار الخضراء، الكبد، والفستق (الفول السوداني).

تزيد الحاجة أثناء الحمل لحامض الفوليك، بينما ينخفض امتصاصه في الأمعاء. يكفي مخزونه في الكبد لستة أسابيع، ولذلك من المفضل إضافته أثناء الحمل. تحتوي معظم مكملات الحديد أيضًا على حامض الفوليك. من المفضل البدء في تناوله قبل ثلاثة أشهر من الحمل المخطط له، لأن وجوده في الدم بنسبة عالية يخفف من تشوُّهات الجنين، مثل تشوُّهات في الجهاز العصبي المركزي. كما ذُكر، يجب إضافة الحديد لحامض الفوليك بعد الثلث الأول للحمل.

الوقاية من فقر الدم اثناء الحمل

يساعد اتباع نظام غذائي متوازن، قبل وأثناء الحمل والرضاعة، على منع وتجنب فقر الدم، ويساعد على تعبئة مخازن الحديد في الجسم.

تحتوي الأطعمة التالية على الحديد: الكبد، اللحوم، الأسماك (سردين، أنشوفي)، ملفوف، لفت، بروكولي، البقوليات، منتجات القمح الكامل وأغذية مليئة بالحديد (الحبوب، الأرُزّ، المعكرونة أو الخبز). يجب تناول مكملات الحديد وحامض الفوليك حسب توصيات الطبيب. يجب أن تستمر النساء اللواتي يعانين من فقر الدم، في تناول المكملات لعدة أشهر إضافية، حتى بعد عودة نسبة خِضاب الدم للمستوى الطبيعي.